سنة أولى عزّابي

بعيدًا عن الدراسة وما حدث في ذلك العام، المهم الآن هو حصيلة الانتهاء من مقرر “١٠١ عزّابي” والانتقال للمرحلة التالية مع تجنب إخفاقات المقرر السابق، فغالبًا كل ما عليك معرفته والقيام به في ذلك المقرر ينقسم لأمور إدارية وأمور حياتية وقد يكون هناك أمور اخرى.

الحياة 🚤

الأمور الحياتية نستطيع أن نضعها في قائمة الأهم؛ لأن الأمور الإدارية مهمة كذلك.
سيكون واجبك الحياتي الأول هو البحث عن شريك السكن المناسب؛ لذلك تستطيع تشبيه الأمر بالبحث عن شريك أو شريكة الحياة، سيبدأ الأمر باتصال هاتفي من ثم فنجان قهوة وتنتظر أن يفتح أحدكم الحديث حتى يتسنى لكل منكم التعرف على الآخر بشكل افضل، من ثم ينتهي اللقاء بـ”نبقى على تواصل” وغالبًا ستعرف من ذلك اللقاء إن كنت ستشاركه السكن أو لا.
لن يكون مجرد شريك سكن، سيكون الاقرب إليك وأول من تعود له خصوصا إذا كانت لديه خبرات سابقة بما تحتاج؛ لذلك سيكون هذا الواجب الأول والأهم، ومن ثم ننتقل إلى نظامك اليومي الذي تجده مريحًا ومناسبًا لك، وكل ما تبقى سيكون بناءًا على اتفاقيات بينك وبين شريكك.
شريك السكن سيكون له تأثير كبير عليك؛ لذلك يجب أن تهتم بهذا الأمر جيدًا وأن تجعله كالبحث عن شريك حياة فعلي وأن تبتعد عن المجاملة.

الإدارة 💸

الأمور الإدارية ستعتمد عليك بشكل كبير، ستواجه صعوبة في البداية ومن ثم ستتمكن من إدارة الأمور بشكل جيد، الأمر المهم هنا هو حسن الإدارة المالية والابتعاد عن الاقتراض.
اولًا عليك تحديد المبلغ الذي تحتاجه لكل شهر وأن تجعل هناك مبلغ للطوارئ لأنك لا تعلم ما الذي سيحصل! ومن ثم تضع متوسط صرف يومي بناءًا على احتياجاتك اليومية، وإذا التزمت بمعدل صرف أقل من المتوسط ستجد راحة مالية لإجازة نهاية الأسبوع.
حاول أن لا تؤثر عليك المغريات كثيرًا، فأنت هنا مسؤول عن إدارة ذاتك ولن تجد من يمنعك؛ لذلك نستطيع أن نقول أن المسؤولية تضاخمت جدًا.

الزبدّة 🧀

ليس هذا كل ما ستتعلمه في السنة الأولى ولكن هذا هو الأساس، خلقك للتوازن بين الامور الحياتية والإدارية المالية سيبقيك آمنًا غالبًا.
وابتعد عن الاقتراض.

هل التعليم في الصفوف فقط؟

لدي قناعة بأن المدرسة التي نقضي بها ما يقارب العقدين من اعمارنا والجامعة التي نقضي بها نصف عقد من عمرنا على الاقل، لا تقدم لنا كل ما نحتاج… بعيدًا عن الخبرة الحياتية التي ستكتسبها خلال تلك الفترة ولكن اقصد هنا الناحية العلمية العميقة.

 وجهة نظر قد تنطبق على البعض وقد يخالفها البعض كذلك، لا اقلل من اهمية المدرسة والجامعة ولا اقلل من قيمة معلميها واساتذتها ولكن هم فقط يرشدونك للطريق وما ستقوم به بعدها.

هناك عدة اسباب لاعتقادي هذا، سأبينها بالسطور القادمة..

ما يأتي بالسهل يذهب بسهولة -ايزي كم ايزي چو- 
إذا كنت تعتمد على المحاضرات او تعتمد على شرح المحاضر بالأصح فهذا يعني انك غالبا لا تعلم بأن عقلك يحتاج بأن تلّح عليه مرارًا وان تذكره بالمعلومة كي يحتفظ بها، عليك ان تعتبر نفسك تتعامل مع شخص يعاني من الزهايمر ويجب ان تذكره دائما بما اخبرته.

تفعيل الحواس
يغلبك احيانا النعاس بتلك المحاضرة المملة وخصوصا محاضرة وقت الظهيرة وقد تشعر بأن عقلك لا يسمح بدخول اي معلومة وكأنه مصفّح بالفولاذ، يحدث هذا الامر غالبا عندما تكون مجرد مستمع وربما تقوم بكتابة الملاحظات وان فعلت فقد يكون تركيزك منخفض…
لكن اذا كنت شخص متفاعل ولديك امكانية للمناقشة او توجيه الاسئلة للمحاضر ستبقي ذاكرتك نشطة ولن تشعر بالخمول، هذا يعتمد على المجهود الذي تبذله في البحث ورغبتك في الحصول على المعلومة؛ فالتكرار والمناقشة يعززان من فهمك واستيعابك.

مواكبة التطور
العلم يتطور بشكل يومي وربما لحظي وخزينة الاكتشافات والدراسات يزداد حجمها بشكل يومي، لهذا السبب قد يكون ما تتعلمه اليوم بأنه صحيح سيكون خاطئًا غدًا؛ لذا عليك ان تكون شخصًا متفتحًا ومدرك لاهمية التعلم المستمر والذاتي

من كل علم قطرة
اهتمامك بمجال واحد وتسيير حياتك كلها بخدمته قد يجعل تفكيرك محدود أي لا يجعلك تفكر بأساليب اخرى وحلول اخرى ايضًا، هذا لا يعني عدم تركيزك على اختصاصك ولكن عليك ان تكون مطلعًا على المجالات الاخرى التي غالبا ستفيد في اختصاصك.

الزبدة 🧀
جميع ما ذكرته مجرد رأي شخصي اطرحه ولا افرضه، ولكن يبقى التعلم المستمر امر مهم جدًا واعتمادك على المناهج الدراسية ليس كافيًا، فكثير من هذه المناهج وضعت منذ اعوام حدث خلالها تطور هائل، وبالنهاية رغبتك في التعلم هي من ستجعلك تتعلم بغض النظر عن مصدر المعلومة.

*ربما اكون قد اخطأت او اصبت وربما لا توافقني الرأي، اتقبل الانتقاد وارحب بذلك.

ما بين التقليد والاستلهام.

نعرف جميعًا أهمية الاستلهام أو التغذية البصرية في الأعمال الابداعية كالتصميم ،الرسم ،الكتابة، الخط، وتطول تلك القائمة ولكن يبقى الاستلهام امر مهم جدًا لكل منّا إن كان ذلك بهدف التعلم أو التطوير.

ما هو الاستلهام؟

الاستلهام  بمثابة الغذاء لأجسامنا، لذا نستطيع أن نقول بأنه تغذية بصرية لأذهاننا لإنتاج أمور جديدة.
على سبيل المثال عند قيامي بتصميم شعار ما سأقوم بأول خطوة بعد فهم متطلبات العميل بالبحث عن أعمال بنفس المجال أو الاسلوب الذي سأعمل عليه لأتمكن من تكوين صورة في مخيلتي… صورة بملامح جديدة، ربما تتشابه هذه الصورة مع احد الاساليب لكن لا يكون منسوخا، على سبيل المثال تتجه دائما اغلب شعارات شركات السيارات للنمط الدائري او البيضاوي وقد اصبح هذا الامر مستساغًا في السوق، لذا بعد عمليات البحث ستجد غالبا انني قد كونت صورة للتوجه الذي سأسلكه.

هل الاستلهام مهم؟

قد يراودك هذا السؤال مستفسرًا عن اهمية الاستلهام والتغذية البصرية، ولكن الإجابة ستكون بالتأكيد نعم الاستلهام مهم للمحترف والمبتدأ ومتوسطي الخبرة وكل من يعملون بالمجال الإبداعي بشكل عام، ولكن علينا الحذر كي لا نقع في كمين النسخ!

التقليد!

كأهمية الاستلهام التقليد مهم كذلك ولكن علينا الالتزام ببعض القواعد والاخلاقيات عندما نقوم بتقليد عمل ما، اولًا تبقى جميع حقوق العمل المقلد لصاحبه الاصلي ولا يمكننا نسبة ذلك العمل لأنفسنا او عرضه في معارض اعمالنا خصوصا في الاعمال الإبداعية “التي تكون الفكرة هي اساس العمل”، ثانيًا علينا الاشارة إلى العمل الذي قمنا بتقليده، ربما بوضع رابط للعمل او ارفاق صورة له او ايًا كان الاسلوب المتبع، ثالثًا علينا ادراك بأن ما نقوم به فقط من اجل التعلم وتمرين الذات وأنه من غير الأخلاقي نسبة العمل او الفكرة لأنفسنا؛ لأنه قد نضّر انفسنا قبل صاحب العمل.

التقليد مهم.

التقليد مهم بشكل خاص للمبتدأين والمتدربين ليتمكنوا من الاساليب المختلفة حتى يصبح باستطاعتهم الإبداع بأعمالهم الخاصة، كالتعليم على السباحة مثلًا ستتعلم برفقة مدرب او شخص متمكن يعلم ما هي الصعوبات التي قد تواجهك لأنه مر بنفس هذا الموقف وسيبقى برفقتك حتى تتقن، لكن بعدها ستواجه ظروف اخرى للسباحة تحت عوامل غير التي تعلمت عليها وقمت بمواجهتها من قبل، كذلك هو الفن، اذكر عندما كنت أقلّد شعارات الشركات العالمية حتى أصبحت اتمكن شيئا فشيئا وما زلت في بداية الطريق.

الزبدة 🧀

مرحلة التعلم نضع بها اساسات من سنمضي عليه في هذا المجال، لذلك ما تفكر به الآن وما تقوم به سيعكس توجهاتك مستقبلًا.